jump to navigation

غير نفسك … و إذا لم تستطع فغير غيرك !!! مارس 13, 2008

Posted by arabi100 in Uncategorized.
Tags: , , , , , , ,
trackback

كم عدد الخريجين العاطلين في عالمنا العربي؟؟؟ بالملاين. و بالمقابل كم عدد الأمين في العالم العربي؟؟؟ أيضاً بالملاين. أغلب العاطلين و خصوصاً خريجي الجامعات ، لا يقبلون بأنواع كثيرة من الوظائف الأدنى درجة ، إذا لماذا لا يستغل هؤلاء الشباب بعد تخرجهم و عدم عثورهم على أي وظيفة بالمساهمة في التخفيف من هذه الامية المستشرية في مجتمعاتنا..و إليكم أحد التقارير عن الأمية في العالم العربي:

وأظهر تقرير داخلي أعدته “الألكسو” أن عدد الأميين الإناث يعادل ضعف الذكور، وحضت المنظمة البلدان العربية على “زيادة الجهود من أجل الوصول إلى المتوسط العالمي”. وأفاد التقرير أن أعداد الأميين الذين يزيد سنهم عن /15/ سنة في تزايد مستمر في العالم العربي خلال ثلث القرن الماضي إذ ارتفعت من خمسين مليوناً في السنة /1970/ إلى /61/ مليوناً في السنة /1990/ ثم إلى /70/ مليوناً حالياً، أي بمتوسط يزيد عن /35%/ من السكان فيما يقل المتوسط العالمي عن /19%/. لكنه أظهر في المقابل تراجعاً لنسب الأمية، التي نزلت في الفترة نفسها من /73%/ إلى /48%/ ثم إلى نحو/ 35.6 %/ حالياً، وبحسب التقرير احتلت مصر المرتبة الأولى بـ /17/  مليون أمي بحكم حجمها السكاني، تلتها السودان فالجزائر ثم المغرب واليمن. أما الأوفر حظاً من الدول الـ /21/ الأعضاء في الألكسو بحسب التقرير فهي “البلدان الصغيرة” التي تتوفر لديها الموارد مثل الإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين والكويت، إضافة إلى الفلسطينيين

.بالله عليكم ، أمة اقرأ بها هذه الاعداد من الامين، و المصيبة الأكبر أن الإناث لهم النصيب الأكبر ، بمعنى أن أمهات المستقبل ، يعانين من الامية فأي جيل سيخرج لنا … و أ كثر ما يثير السخرية أن الفلسطينيين القابعين تحت الاحتلال لأكثر من 60 عاماً ، يعانون من نسبة أمية أقل من مصر ، و السودان، الجزائر، المغرب ، و اليمن.

أعلم أن الحكومات ربما لا يستهويها مثل هذه المشروعات ، و لا حل إلا بالتحرك التطوعي ، و الشبابي و الاقتناع المجتمعي لحل هذه المعضلة.. فإذا لم نستطع تغير أنفسنا فلنساعد غيرنا على التغير إلى الأفضل

Advertisements

تعليقات»

1. مصطفى دياب / ثقافة الهزيمة - يوليو 18, 2008

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة – The Culture of Defeat – بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 – العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 – ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 – رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/Bgharib/main.html


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: