jump to navigation

هل راينا الهلال ام لم نره أكتوبر 1, 2008

Posted by arabi100 in Uncategorized.
Tags: , , , , , , , ,
trackback

في الامس اعلنت أغلب الدول العربية (ما عدا مصر على حسب علمي) العيد طبقاً لرؤية السعودية الهلال ما عدا ليبيا التي تتلزم بالحسابات الفلكية في الصيام و الاعياد ، الا انه منذ الامس و المواقع الاخبارية و منها ايلاف تتدوال صعوبة بل استحالة رؤية الهلال من مصادر عدة ، منها وكالة ناسا الفضائية الامريكية و التي أكدت صحة بداية الشهر مع استحالة رؤية الهلال في السعودية ، كما أكد علماء فلك سعوديون الامر من استحالة الرؤيا في تلك الليلة بالاضافة الى  عدم ظهوره في الليلة التالية، و يبدو ان تجاوز مسألة رؤية الهلال في المدى المنظور لن يكون بتلك السهولة و ان الكثير من الحملات التي انطلقت لتوحيد رؤية الهلال كالحملة التي قادها في العام الماضي أحمد الشقيري بعنوان على ما أذكر امة واحدة هلالنا واحد لم تفلح كثيراً ، فالواجب التوجه الى شيوخ الدين و اقناعهم بالتقنية الحديثة  بدلاً من التوجه الى عامة الناس الذين على الاغلب لا يشكل لهم ذلك مشكلة باي حال من الاحوال ، لكيلا تتكرر الكثير من المآسي السابقة مثل اختلاف صيام الاخ و اخيه و ابن عمه كما هو حادث اليوم في العراق فهناك من كان عيده الثلاثاء و آخرون الاربعاء و غيرهم الخميس

طرح خلال الساعات القليلة الماضية، سؤالاً عن إمكانية أن يكون اليوم الأربعاء هو أول أيام عيد الفطر المبارك، وأن يوم أمس الثلاثاء هو المتمم لشهر رمضان المبارك، ووفقا للخبير

الفلكي عبد العزيز الشمري الذي يعمل في مدينة العلوم والتقنية، فإن الفلكيين لم يستطيعوا رؤية هلال شهر شوال أول من أمس( الاثنين) من خلال التليسكوب في جميع المواقع، التي وزعتها مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية على مواقع مختلفة في السعودية، وبنى مجلس القضاء الأعلى حكمه في أن الثلاثاء أول أيام العيد بناء على شهادة أناس أكدوا أنهم رأوا الهلال بالعين المجردة.

لافتاً في حديث لصحيفة الحياة اللندنية اليوم، إلى أن المراصد الفلكية في المدينة المنورة هي الوحيدة التي تمكنت من رؤية الهلال مغرب أمس وبصعوبة على ارتفاع 5 درجات.

وأضاف: نقلنا أجهزة التليسكوب من الرياض إلى محافظة سدير العام الماضي، لرؤية الهلال مع من يستطيعون ذلك بالعين المجردة ومن بينهم شخص يدعى عبدالله الخضيري، لكن الخضيري رفض العمل معنا وذهب إلى منطقة بعيدة وأبلغنا أنه شاهد هلال عيد الفطر فيما لم نستطع نحن رؤيته بالتليسكوب. وأكد أن الرصد بوساطة التليسكوب يتم عبر لجان عدة شُكلت من مجلس الشورى منذ 10 أعوام ووافق عليها المقام السامي، وليس وفق حسابات فلكية.

من جهته، اعتبر عثمان العيسى وهو أحد الذين أكدوا أنهم رأوا هلال شوال أول من أمس في محافظة سدير (187 كيلومتراً شمال الرياض) وسجلوا شهادتهم في المحاكم الشرعية، أن ما ينادي به مختصون في علم الفلك بالاعتماد على الحسابات الفلكية لحساب الأشهر يخالف نهج السلف الصالح.

وأضاف أنه تمكن من رؤية الهلال قبل غروب شمس يوم الاثنين الماضي بأربع دقائق واستمر في رؤيته قرابة دقيقتين في قرية عودة سدير لارتفاعها عن القرى المحيطة بها، مشيراً إلى أنه يذهب إليها كلما رغب في رؤية هلال الشهر، مؤكداً أنه استطاع رؤية هلال اليوم الثاني بعد غروب الشمس في الموقع نفسه الذي رصد فيه هلال عيد الفطر.

وذكر العيسى (29 عاماً) الذي يعمل مشرف آثار في الهيئة العليا للسياحة وأمضى خمسة أعوام في رؤية الهلال، أن ضعف القمر يوم الأحد الماضي وعدم ظهوره فجر الاثنين قبيل إشراقة الشمس من جهة الشرق، زاد من ثقته وتمكنه من مشاهدته عند غروبه.

وتطرق إلى أن دعوة المشروع الإسلامي لرصد الأهلة في أبو ظبي إلى عدم تحري رؤية هلال عيد الفطر ليلة الثلاثاء لا عبرة له بمنازل القمر. وقال: “ما ينادي به المختصون في علم الفلك لدخول الشهر بالحسابات الفلكية، يخالف نهج السلف الصالح، إذ إن شيخ الإسلام ابن تيمية أكد أن مَنْ ألزَم الناس أو حثَّهم على أن يَعدلوا عن رؤية الهلال إلى الأخذ بالحساب فإنه مبتدع”. وتحفظ العيسى على إمكان التعاون مع المشروع الإسلامي لرصد الأهلة في رؤية هلال شهر رمضان أو شوال، بحجة أن المشروع يعتمد على دراسات أثبتت مرات عدة عدم دقتها، ولو كانت بالأجهزة المتطورة، مشيراً إلى أن الهلال شوهد في أكثر من مدينة في كل من محافظة سدير، عودة سدير، شقراء، الغاط، والدمام.

فيما أصدرت الجمعية الفلكية في مدينة جدة بيانا الحاقيا قالت فيه: الحاقا بالبيان الذي اصدرته الجمعية الفلكية في جدة حول بداية شهر شوال هذا العام 1429 هجرية ، حيث ان العديد من الاقلام هاجمت الجمعية واتهمتها بالخطأ في حساباتها الفلكية حول بداية شهر شوال . حيث ان الجمعية قد ذكرت في بيان لها ان بداية شهر شوال سوف تكون وبمشيئة الله تعالى في كافة الدول العربية يوم الاربعاء الموافق الاول من اكتوبر 2008 نظرا لان رؤية الهلال مساء اليوم السابق الاثنين 29 رمضان سوف تكون مستحيلة نظرا لان الهلال غرب قبل غروب الشمس في كافة الدول العربية وعليه كون اليوم التالي الثلاثاء 30 سبتمبر هو المتمم للثلاثين لشهر رمضان المبارك .

ونريد ان نوضح ان الجمعية الفلكية في جدة لم تكتف بالبيان وحده بل قامت بتشكيل لجان لتحري الهلال مساء يوم الثلاثاء 29 رمضان في كل من مدينة الطائف ومدينة جازان ومدينة جدة وافادت هذه اللجان عن عدم رؤية اي هلال في مساء يوم الاثنين 29 رمضان . وتمت اعادة التحري في اليوم التالي مساء يوم الثلاثاء 30 رمضان حسب تقويم ام القرى وافادت جميع اللجان عن عدم رؤية اي هلال لاسباب متفرقة منها سوء الاحوال الجوية او تلوث بالادخنة كما هو الحال في مدينة جدة .

اضافة الى ان الجمعية كانت قد واصلت منع عدة جهات للثبت من امكانية رؤية الهلال داخل المملكة مساء يوم الثلاثاء 30 رمضان ( حسب تقويم ام القرى) ولم تفد اي جهة عن رؤيته الهلال .

فاذا افترضنا بان الهلال قد شوهد مساء يوم امس الاثنين 29 رمضان فمن الطبيعي جدا ان يشاهد مساء اليوم التالي مرتفعا في السماء وواضحا للمشاهد ولكن هذا لم يحدث ولا نعتقد ان هناك من شاهد الهلال مساء اليوم الثلاثاء 30 سبتمبر .

وعليه نؤكد ان جميع بيانات الجمعية تخضع للتمحيص قبل ان تطرح للعامة واننا نتحرى الدقة والمصداقية في عملنا ولا نرتجي جزاء او شكرا من احد سوى اننا نسعى إلى توحيد الامة من خلال ضبط بداية الاشهر القمرية بضابط علم الفلك الذي بلغ مراحل متقدمة من التطور .

أما قول بعض العامة بان رجب 30 يوما و شعبان 30 يوما فكيف يكون رمضان 30 يوما ، الا يجب ان يكون ناقصا اي 29 يوما ؟! هنا ينبغي التنبيه أن ما يستدل به العامة غير صحيح في معرفة تمام الشهر من نقصانه فالأشهر القمرية تتوالى ثلاثة أشهر تامة وهذا شيء طبيعي ورفع القمر وحجم النور في جسمه يخضع لموقع وبعد القمر من الأرض فالقمر يدور حول الأرض بمدار بيضاوي الشكل فأحيانا يكون قريبا من الأرض ويكون شكله كبيرا أو بعيدا منها ويكون شكله صغيرا ودقيقا فالمسار الأهليجي يجعل مدة بقائه في الأفق تتغير من يوم لآخر حسب موقعه في المدار حول الأرض، ويؤدي إلى عدم ثبات سرعته حول الأرض وهذا ما يجعل القمر يستتر عن الأنظار من يوم إلى يومين

فكلام العامة لا يؤخذ به في تمام الشهر أو نقصانه إذ إن المحك هو الرؤية الشرعية الصحيحة للهلال بعيد المغيب فالهلال لا يرى إلا بشروط أهمها ولادته ومكثه بعد الشمس وهذان الشرطان يعرفهما الحساب بكل دقة تصل إلى أجزاء من الثانية وهذا مصداقا لقوله تعالى (الشمس والقمر بحسبان)أي بحساب دقيق جدا”.

ويتكرر الجدل سنويا حول الطرق المتبعة في تحديد رؤية هلال رمضان وهلال شوال، فالبعض يرى أن الرؤية لابد وأن تتم بالعين المجردة، لأن غير ذلك يعتبر مخالفه للشريعة الإسلامية، فيما ترى فئة أخرى أن العلم تطور، ولذلك يجب الاعتماد على المراصد الفلكية في تحديد رؤية الهلال، لأنها أكثر دقة وتطور.

 

 منقول من ايلاف

Advertisements

تعليقات»

1. sqarra - أكتوبر 10, 2008

شكرا للموضوع

2. arabi100 - أكتوبر 10, 2008

و شكرا لك للمرور و ترك تعليق


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: