jump to navigation

اللغة العربية أكتوبر 4, 2009

Posted by arabi100 in Uncategorized.
Tags: , , ,
trackback

لنتحدث بكل صراحة ما هي أهمية اللغة العربية في الوقت الحالي؟؟ مالداعي لتعليم اللغة العربية ، فبالله عليكم متى كان آخر مرة راى فيها أحدكم إعلان لوظيفة يتطلب فيها إجادة اللغة العربية تتحدثاً و كتابة ، مع العلم بأن أغلب الاجيال الجديدة و أنا منهم نخطئ في اللغة العربية تحدثاً و كتابة و بكل أشكالها ، فبعد الدراسة لأكثر من اثنا عشر عاماً بين مختلف المراحل الدراسية و الجامعية ، لم نتقن اللغة العربية و نحن أهلها !!! و وقعت الكثير من الأجيال تحت مؤامرة قادها عليهم القريب قبل الغريب.

و بالله عليكم كيف سنتقن هذه اللغة و لم يبادر أحدهم إلى تعاليمنا إيها بطريقة صحيحة ، فخبراء اللغة لم تطور اللغة معهم بتطور الأيام ، بل ازدادت تعقيداً ، فكيف يمكننا استخدام الكلمة المعربة للساندويتش أو الساندويش  و هي الشاطر و المشطور و الكامخ بينهما ، و الغرض من السنادويش هو التعبير عن أكلة سريعة فإذا بنا نعربها إلى جملة من أربع كلمات (على فكرة حسب ما علمت ان كلمة ساندويش هي اسم لرجل ، و إذا كان هذا الكلام صحيح فهو كأنك عربت اسم مايكل بـ حسام!!!) لا أنكر بأن هناك بعض الإبداعات فعلى سبيل المثال تم تعريب ريموت كنترول بـ الحاكوم (آمل أن أكون كتبتها بطريقة صحيحة) و لا بأس بها برأي مع شيء من غرابتها.

أضف إلى ذلك القاموس العربي أو المعجم (على سبيل المثال مختار الصحاح) فأنت على سبيل المثال إذا أردت الرجوع إلى أحدها عليك الرجوع إلى جذر الكلمة الثلاثي و ذلك يستلزم بالطبع بعض المعرفة بالاشتقاق للوصول الى الكلمة المرادة ، و هذا بالطبع أصعب من استخدام القاموس الانجليزي على سبيل المثال ، صحيح أن هناك أخبار متواترة عن تطوير من ناحية أو أخرى لكنني صدقاً لا أعلم ماآلت إليه.

طبعاً يزيد عليه النظام التعليمي بشكل عام ، فمؤلفي كتب قواعد اللغة أو النحو و الصرف لم يبذلو الكثير من المجهود في تبسيط المعقد و شرحه في طريقة تناسب هذا الزمان ، بل في أغلب الأحيان تم نقل ما في أمهات الكتب إلى الكتب المدرسية بدون أي زيادة أو نقصان و كأن هؤلاء لا يحيون في مجتمعاتنا العربية المعاصرة بل مازالو في عصر العرب الأوائل الأقحاح ، و زاد من المصيبة هو المعلمين و الذين لا نستطيع توجيه الكثير من اللوم لهم فالمنظومة الاجتماعية بأكملها خاطئة ، أما دور الأهل فهو غائب و لا قيمة له فهم نتاج للعملية السابقة و أبنائهم على الطريق.

المشكلة الكبيرة في من يرفضون التطور و تطوير هذه اللغة بشكل مناسب و كأن الجمود يجب عليه أن يصاحبنا في مختلف مناحي الحياة و هم في عقليتهم أشد رجعة ممن سبقونا فأبو الأسود الدؤلي و ضع النقط على الحروف و لنتخيل لغتنا العربية إلى الآن تكتب بلا نقاط لو أن عقليات كالموجودة الآن و جدت قديماً!!!

Advertisements

تعليقات»

No comments yet — be the first.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: